شركة هواوي التاريخ والإنجازات
شركة هواوي التاريخ والإنجازات

شركة هواوي، الشركة الصينية العالمية التي احتلت ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، بعد شركة سامسونج للإلكترونيات.

والتي تحتل المرتبة 72 على قائمة فورتشن جلوبال500.

كيف بدأت هذه الشركة؟ وكيف أثبتت نفسها في الأسواق العالمية ووصلت الى هذا الحجم؟.

هذا ما سنوضحه في هذا الموضوع تحت عنوان (تاريخ شركة هواوي)

هواوي شركة صينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، متخصصة في معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية، كما تقدم الشركة الخدمات الإلكترونية الإستهلاكية، بما في ذلك الأجهزة القابلة للارتداء، والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وأجهزة الكمبيوتر.

هواوي 1987 – 1999

تأسست الشركة في عام 1987 من قبل رن تشنغ فاي، في البداية  كان تركيز هواوي مُنصبًا على تصنيع لوحات ومقاسم الهاتف، ثم وسعت أعمالها لاحقًا لتشمل بناء شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية، وتوفير الخدمات التشغيلية والاستشارية والمعدات للمؤسسات داخل وخارج الصين، وتصنيع أجهزة الاتصالات للسوق الاستهلاكية، حيث أنشأت الشركة معاهد البحث والتطوير في العديد من البلدان، مثل: (بلجيكا، وكندا، وكولومبيا، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإيرلندا، وباكستان، وروسيا، والسويد، وتركيا، وبريطانيا، والولايات المتحدة).

خلال السنوات الأولى، كان نموذج أعمال الشركة يعتمد على إعادة بيع مقاسم التحويل الداخلية والخاصة (PBX) المستوردة من هونغ كونغ. وفي الوقت نفسه، كانت تعيد عكس هندسة مقاسم الهواتف المستوردة من حول العالم وتستثمرها بكثافة في البحث والتطوير من أجل تصنيع التقنيات الخاصة بها. 

هواوي 1987 - 1999
هواوي 1987 – 1999

 

بحلول عام 1990، كان لدى الشركة ما يقرب من 600 موظف في مجال البحث والتطوير، فبدأت تسويقها الخاص المستقل لمقاسم PBX التي تخدم الفنادق والمؤسسات الصغيرة، بعد بضع سنوات، أنشأت الشركة مركز أبحاث خاص بها، وبدأت في إجراء الأبحاث والتطوير عام 1992، جاء الانجاز الكبير الأول للشركة في عام 1993، عندما أطلقت بدّالة الهاتف C&C08 والتي يمكن برمجتها.

 لقد كانت إلى حد بعيد في ذلك الوقت أقوى بدّالة متاحة في الصين. 

ومن خلال التوزيع الأولي في المدن الصغيرة والمناطق الريفية والتركيز على الخدمة والتخصيص، فرضت الشركة موقعها في السوق وشقت طريقها إلى السوق الرئيسي.

عام 1995، حققت الشركة أول عائد ربحي لها داخل الصين وقدره مليون ونصف يوان صيني.

وفي عام 1997، فازت شركة هواوي بعقد من أجل توفير منتجات خطوط الهاتف الثابت لشركة (هوتشيسون وامبوا) في هونغ كونغ، في وقت لاحق من ذلك العام، أطلقت شركة هواوي منتجاتها اللاسلكية القائمة على نظام “جي إس إم”، وتوسعت في نهاية المطاف لتقديم CDMA وUMTS، في عام 1999، افتتحت الشركة مركزًا للبحث والتطوير في بنغالور في الهند لتطوير مجموعة واسعة من برامج الاتصالات.

هواوي 2000 – 2019 

خلال عام 2000، كان للشركة عدة فروع للأبحاث في السويد والهند، ووصلت أرباحها إلى 100 مليون دولار.

في عام 2005، تجاوزت طلبات العقود الخارجية لشركة هواوي حجم طلبات مبيعاتها المحلية لأول مرة.

 ووقعت شركة هواوي اتفاقية إطار عمل عالمي مع شركة فودافون، هذه الاتفاقية هي الأولى التي يحصل فيها مورد معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية من الصين على صفة مورد معتمد ضمن سلسلة التوريد لشركة فودافون، حيث وقعت هواوي أيضًا عقدًا مع شركة (بريتيش تيليكوم) لنشر شبكة الوصول المتعدد الخدمات ( MSAN) ومعدات الإرسال لشبكة القرن الحادي والعشرين (21CN) الخاصة بشركة بريتيش تيليكوم.

في 2008، أعلنت شركة الطيران الأسترالية (أوبتوس) أنها ستقوم بإنشاء منشأة أبحاث تكنولوجية بالتعاون مع شركة هواوي في مدينة  (سيدني). 

وفي أكتوبر 2008، توصلت شركة هواوي إلى اتفاق للمساهمة في شبكة HSPA + الجديدة القائمة على “جي إس إم” والتي توزع بشكل مشترك بين شركات النقل الكندية (بيل موبيليتي) و (تيلاس موبيليتي)، وانضمت إليها لاحقًا شركة (نوكيا سيمنز نيتوركس). 

في 2009 قدمت شركة هواوي واحدة من أولى شبكات LTE / EPC التجارية في العالم لشركة تلياسونيرا في مدينة (أوسلو)في النرويج.

في عام 2010، حققت شركة هواوي مبيعات سنوية تقدر بـ 21.8 مليار دولار أمريكي لأول مرة، مما أدي إلى إدراجها في قائمة مجلة (فورتشن جلوبال 500) لعام 2010.

هواوي 2000 - 2019 
هواوي 2000 – 2019

 

في أكتوبر 2012، أعلنت شركة هواوي ستنقل مقرها الرئيسي في المملكة المتحدة إلى جرين بارك.

في سبتمبر 2017، أنشأت شركة هواوي شبكة (ناروباند أي أو تي) لاسلكية لتغطية مدينة باستخدام نموذج إنشاء “شبكة واحدة، منصة واحدة، تطبيقات متعددة” تستخدم إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة وغيرها من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الجيل التالي، كان واضحًا أنها كانت تهدف إلى تصبح واحدة من أكبر خمسة لاعبين في العالم في المستقبل القريب وهو الأمر الذي لم يعجب الأمريكان.

الصراع السياسي ضد هواوي

في ديسمبر 2018، تم اعتقال كل من نائبة رئيس شركة هواوي والمدير المالي الرئيسي في كندا في ديسمبر 2018، بناءً على طلب من الولايات المتحدة، بتهمة انتهاك العقوبات الأمريكية ضد إيران، حيث قدمت وزارة العدل الأمريكية تهماً رسمية بالاحتيال وعرقلة العدالة وسرقة الأسرار التجارية ضد شركة هواوي في مطلع 2019.

حققت الشركة إيرادات تجاوزت 52 مليار دولار في نهاية عام 2018، نتيجةً لمبيعات الشركة التي قُدرت بـ 200 مليون هاتف.

أعلنت شركة هواوي إن إيراداتها بلغت 105.1 مليار دولار لعام 2018 في أنحاء العالم، بصافي ربح قدره 8.7 مليار دولار.

كانت شركة هواوي تواجه صراعات سياسية من قبل الولايات المتحدة حول معدات شبكة 5G الصينية، حيث أقرت الولايات المتحدة مشروع قانون لتمويل الدفاع يتضمن فقرة تمنع الحكومة الفيدرالية من التعامل مع شركة هواوي، وشركة زد تي إي، والعديد من الصينيين مقدمي منتجات المراقبة، بسبب ما أدعته الحكومة الأمريكية أنها مخاوف أمنية.

 في 22 أغسطس 2018، صدرت مذكرة توقيف عن المحكمة الجزئية الأمريكية للمنطقة الشرقية في نيويورك. وذكر المدعي العام أن منغ “متهمة بالتآمر للاحتيال على مؤسسات دولية متعددة”. 

استندت مذكرة الاعتقال إلى مزاعم بوجود مؤامرة للاحتيال على المصارف التي كانت تقوم بتخليص الأموال التي زُعم أنها لصالح هواوي، ولكنها كانت في الواقع لصالح سكاي كوم، وهو كيان زعم المدعي العام أنه تحت سيطرة هواوي، وأضاف بدون أي إثباتات إن هذا الكيان يتعامل مع إيران، خارقًا العقوبات عليها، لم تثبت أيًا من هذه الادعاءات في المحكمة. 

وفي 11 ديسمبر 2018، أطلق سراح (منغ ونزهو) بكفالة.

في يناير 2019، وجهت النيابة الفيدرالية الأمريكية رسميًا الاتهام إلى (منغ وانزهو) وهواوي بـ 13 تهمة تتعلق بالاحتيال على المصارف والتحويلات المالية وعرقلة العدالة واختلاس الأسرار التجارية.

 كما قدمت الإدارة طلبًا رسميًا لتسليم منغ إلى السلطات الكندية في نفس اليوم.

 ردت هواوي على التهم الموجهة إليها بأنها “تنفي أن تكون هي أو شركة تابعة لها أو شركة متعاونة معها قد ارتكبت أيًا من الانتهاكات المزعومة”، كما أكدت أن منغ بريئة، حيث تعتقد وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية أن التهم التي وجهتها الولايات المتحدة “غير عادلة”.

في مايو 2019، وقع الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الأمر التنفيذي بشأن تأمين سلسلة التوريد والخدمات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي يمنح الحكومة سلطة تقييد أي معاملات مع “خصوم أجانب” تتضمن أعمالهم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 لم يشر ترامب بشكل محدد إلى الصين أو هواوي أو أي طرف آخر، لكنهُ أكد أن هؤلاء الخصوم يشكلون “مخاطر غير مقبولة” على الأمن القومي، وفي نفس اليوم، أضافت وزارة التجارة شركة هواوي و70 “شركة تابعة” إلى قائمة الحظر بموجب لوائح إدارة التصدير. 

هذا يقيد الشركات الأمريكية من التعامل مع هواوي دون تراخيص وموافقات حكومية، وتم اضافة شركة (زد تي إي) إلى القائمة في عام 2018. 

بعض المراقبين يشعرون بالقلق من أن القيود التي تواجهها شركة هواوي تهدف إلى تأخير نشر شبكات 5G عالمياً حتى تكتسب الشركات الأمريكية المعرفة والتقنية اللازمة.

جمدت العديد من الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها إمداداتها إلى شركة هواوي للامتثال للوائح التنظيمية، بما في ذلك جوجل الذي منع هواوي من التصديق على الأجهزة والتحديثات المستقبلية لنظام التشغيل أندرويد مع خدمات جوجل للهواتف المحمولة المرخصة، بما في ذلك متجر جوجل بلاي، وكذلك فعلت كل من الشركات (برودكوم، وإنتل وكوالكوم، ومايكروسوفت، وإكس لينيكس، وويسترن ديجيتال).

 كما علقت شركة صناعة الرقاقات الألمانية (انفينيون تكنولوجيز) عملها تطوعًا مع شركة هواوي في انتظار نتائج التقييم، واتهم مؤسس هواوي (رن تشنغ فاي) السياسيين الأمريكيين بالتقليل من قوة الشركة في حديثه لوسائل الإعلام الصينية وأوضح قائلًا ” فيما يتعلق بتقنية 5G، فلن تتمكن الشركات الأخرى من اللحاق بشركة هواوي خلال العامين أو الثلاثة أعوام القادمة، لقد ضحينا بأنفسنا وعائلاتنا من أجل المثل الأعلى لدينا، لنقف على قمة العالم، للوصول إلى هذا المثل الأعلى، سوف يحدث صراع مع الولايات المتحدة عاجلاً أم آجلاً “.

ينطبق هذا الأمر التنفيذي على جميع الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، مما يعني أنه إذا كانت شركة هواوي ستطلق نظام تشغيل جديد من متجر التطبيقات الخاص بها، فلن تتوفر لهُ أية تطبيقات من الشركات الأمريكية من خلاله، ما لم يتم تثبيت هذه التطبيقات من خلال وسائل غير رسمية، كما هو الحال مع استخدام ملفات APK أو ملفات مماثلة أخرى.

 حيث قامت شركة مايكروسوفت بإزالة جميع التطبيقات الخاصة بشركة هواوي من متجرها الخاص، ولم يتم التصريح من قبل مايكروسوفت

حول ما إذا كانت هواوي ستظل قادرة على الحصول على تراخيص ويندوز لأجهزة الحاسوب المحمولة الخاصة بها.

ولا يزال بإمكان هواوي استخدام البرمجيات مفتوحة المصدر التي تتضمن مشروع اندرويد مفتوح المصدر (AOSP)؛ ففي الصين، من الطبيعي ألا تشمل هواتف نظام أندرويد (بما في ذلك هواتف هواوي) متجر جوجل بلاي، لأن شركة جوجل لا تملك تصريحًا للعمل ضمن تلك المنطقة.

 وعادةً ما تجمع الهواتف مع توزيع يستند إلى AOSP مبني على مجموعة برامج خاصة بـ (أو إي إم)، بما في ذلك متجر تطبيقات من الجهة الأولى الذي تديره الشركة المصنعة (مثل آب جالاري من هواوي ) أو خدمة تابعة لجهة خارجية من Qihoo 360 أو Tencent.

ولوحظ أن شركة هواوي كانت تعمل على نظامها الأساسي المحمول، والذي يطلق عليه اسم نظام (هونغ مينغ – HongMing OS)، والذي صرح عنه (ريتشارد يو) أنه يمكن طرح هذا النظام بسرعة كخطة بديلة في حالة استمرار العقوبات.

 وتعود الجهود المبذولة لتطوير نظام تشغيل داخلي في هواوي إلى عام 2012، وأفادت التقارير أيضًا أن هواوي لديها “مخزون” من القطع والمعالجات التي يمكن استخدامها كتدبير مؤقت.

أصدرت شركة جوجل بيانًا أكدت فيهِ أن وصول المستخدم إلى جوجل بلاي على أجهزة هواوي الحالية لن يتم تعطيله.

 وتعهدت شركة هواوي بمواصلة تقديم الدعم للأجهزة الحالية، بما في ذلك تحديثات الأمان، لكنها لم تصدر أي بيانات تتعلق بتوفير إصدارات أندرويد المستقبلية (مثل أندرويد كيو القادم). 

في مايو 2019، صرحت وزارة التجارة أنها قد منحت جوجل ترخيصًا مؤقتًا لمدة ثلاثة أشهر لمواصلة العمل مع شركة هواوي، كما كانت تفعل قبل التوقيع على القيود.

في الشهر نفسه، علقت شركة (إيه أر إم) القابضة نشاطها مع هواوي، بما في ذلك إيقاف جميع العقود النشطة، واستحقاقات الدعم، وأي ارتباطات معلقة. 

وعلى الرغم من أنها شركة مملوكة لليابانيين ومقرها في المملكة المتحدة، إلا أن شركة (إيه أر إم) ذكرت أن ملكيتها الفكرية تحتوي على تقنيات من أصل أمريكي، وهي تعتقد أنها مغطاة بموجب أمر وزارة الكونغرس، وهذا يمنع شركة هواوي من تصنيع الرقائق تحت بنية (إيه أر إم).

خلال هذا الشهر تم الإبلاغ عن أن جمعية SD  قد أزالت هواوي من قائمة أعضائها مما يشير إلى إلغاء عضويتها في الجمعية.

 في اليوم نفسه، علقت شركة (توشيبا) لفترة وجيزة جميع الشحنات إلى هواوي، كإجراء مؤقت أثناء تحديد ما إذا كانت ستبيع أو لن تبيع مكونات أو تقنيات أمريكية الصنع إلى هواوي.

 صرحت باناسونيك أيضًا بأنها حددت أن علاقة عملها متوافقة مع القانون الأمريكي، ولن تعلقها، في اليوم التالي، قام تحالف واي فاي  أيضًا بتقييد مؤقت لعضوية هواوي.

 في 29 مايو 2019، تم الإبلاغ عن أن هواوي تم إدراجها مرة أخرى كعضو في جمعية تكنولوجيا الحالة­­ الصلبة، وجمعية SD، وتحالف واي فاي، بالإضافة إلى ذلك، في حين أن المنظمة العلمية IEEE قد حظرت مبدئيًا موظفي هواوي من أوراق مراجعة النظراء أو التعامل مع الأوراق كمحررين في 30 مايو 2019، بسبب مخاوف قانونية، تم إلغاء هذا الحظر أيضًا في 3 يونيو 2019.

في 29 يونيو 2019 في قمة مجموعة العشرين، وافق ترامب والرئيس الصيني والأمين العام شي جين بينغ على استئناف المفاوضات التجارية. أدلى ترامب بتصريحات تتضمن خططاً لتخفيف القيود المفروضة على الشركات الأمريكية التي تتعامل مع شركة هواوي، موضحة أنها قد باعت كمية هائلة من المنتجات للشركة، وأنها لم تكن سعيدة تمامًا بعدم استطاعتها البيع، وذلك كان يشير إلى معدات لا توجد فيها مشكلة أمنية وطنية كبيرة معها.

 اعتبرت (بي بي سي نيوز) هذه الخطوة بمثابة تنازل كبير.

خلال العقوبات، لوحظ أن شركة هواوي كانت تعمل على نظام التشغيل الداخلي الخاص بها الذي يطلق عليه اسم “هونغ مينغ”.

تعود الجهود المبذولة لتطوير نظام تشغيل داخلي في هواوي إلى عام 2012.

في يونيو 2019، أخبر نائب رئيس الاتصالات بشركة هواوي (أندرو ويليامسون رويترز) أن الشركة كانت تختبر نظام هونغ منغ في الصين، وقد يكون جاهزًا في شهور.

 ومع ذلك، في يوليو 2019، صرح رئيس مجلس الإدارة (ليانغ هوا) ونائب الرئيس الأول (كاثرين تشن) أن نظام هونغ مينغ لم يكن المقصود به في الواقع كنظام تشغيل للهواتف الذكية، وكان بالفعل نظام تشغيل مدمج مصمم لأجهزة إنترنت (IoT).

دور هواوي في مواجهة جائحة كورونا 2020

أعلنت هواوي عن نتائج أعمالها في النصف الأول من عام 2020 بتحقيق نمو في عائداتها بنسبة 13.1% على أساس سنوي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغت عائدات هواوي 454 مليار يوان صيني.

 كما بلغ هامش الربح الصافي لهواوي نسبة 9.2% خلال النصف الأول من عام 2020.

 بلغت كل من قطاعات أعمال شركة هواوي المتمثلة في Huawei Carrier على عائدات 159.6 مليار يوان صيني، وHuawei Enterprise بعائدات 36.3 مليار يوان صيني وHuawei Consumer بعائدات 255.8 مليار يوان صيني، وفي الوقت الذي تحاول فيه بلدان العالم بأسره مواجهة جائحة “COVID-19” أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أداة حاسمة لمكافحة الفيروس، بل أصبحت أيضًا عامل رئيسي في تعافي الاقتصاد، وشددت هواوي على التزامها بالعمل مع شركات الاتصالات وشركاء الصناعة للحفاظ على عمل الشبكات بشكل مستقر، وتسريع عملية التحول الرقمي، ودعم الجهود الرامية لاحتواء تفشي الأوبئة محلياً ودعم الحفاظ على النمو المستمر للاقتصادات المحلية.

 وبهذه الأحداث، جعلت البيئة الخارجية المليئة بالتحديات مناخ قطاع الأعمال أكثر تقبلاً للتعاون المفتوح وأكثر ثقة في سلاسل القيمة العالمية وهو ما يشكل أهمية أكثر من أي وقت مضى.

 وقد حرصت هواوي على استمرار التزاماتها تجاه عملائها وشركائها، والمضي قدماً، والمساهمة في دعم الاقتصاد الرقمي العالمي وتحقيق التطوير التكنولوجي، مهما يحمله المستقبل من تحديات تواجهها الشركة.

هواوي 2021

كشفت شركة هواوي الصينية عن هاتفها الذكي الأحدث (بي سمارت 2021) P Smart 2021 الذي ينتمي إلى الفئة الشرائية المتوسطة ويتوفر بسعر اقتصادي، ليكون أول هاتف لها لعام 2021.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *