الفرق بين شبكات الجيل الرابع الـ (4G)، والجيل الخامس الـ (5G)
الفرق بين شبكات الجيل الرابع الـ (4G)، والجيل الخامس الـ (5G)

في بداية الموضوع خلونا نبدأ بالشبكات اللاسلكية والتي تسمى بالـ 4G.

الشبكة اللاسلكية الـ 4G هي تسمي أيضًا بشبكات الجيل الرابع والذي تعبر عن أحدي الخدمات الخلوية اللاسلكية، حيث ظهرت نظرًا للاستخدام المتقدم والمتطور للأجهزة الموبايلات الذكية اللاسلكية، والتي تعمل بسرعة كبيرة في نقل الملفات والفيديوهات وغيرها من التطبيقات الكثيرة…

لذلك ظهرت أول مرة في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2009، أيضًا ظهرت بعد شبكة الجيل الثالث (3G)، وهذا نظرًا للحاجة الدائمة في تطور وزيادة سرعة خدمات الهواتف الذكية لاستخدامها في كثير من المجالات.

لذلك سوف نقوم في هذه المقالة بالتحدث عن كافة النقاط التي تخص شبكات الـ 4G من حيث المميزات والعيوب وغيرها…

أيضًا سوف نوضح الفرق بين شبكة الـ 4G، وشبكة الـ 5G.

نبدأ المراجعة المُقدمة من مـــوقعنا المتميز نــــــاس فـون

تكنولوجيا الجيل الرابع الـ (4G):    

تعتمد شبكات الجيل الرابع الـ (4G) بشكل كامل على البروتوكولات، من حيث ارسال واستقبال البيانات والملفات، لكنها تختلف وتتفوق عن شبكات الجيل السابق (3G) و (2G)، هذا لأنها تعمل على إرسال بيانات الصوت من خلال الإعتماد الكامل على بروتوكولات الإنترنت، حيث أصبحت تستخدم البروتوكولات بشكل أساسي في العديد من المهام، أيضًا تعمل على دعم العديد من الوسائط مثل:

  1.LTE.

  WiMAX .2.   

  3.DMA2000.

بسرعة تصل إلى 300 ميجابت في الثانية الواحدة، سرعة الرفع في شبكات الجيل الرابع الـ (4G) تكون ما بين 5-6 ميجابت في الثانية الواحدة، أيضًا تصل إلى 15 ميجابايت في الثانية الواحدة، حيث تتغير سرعة تحميل البيانات على حسب الشركة المقدمة للتقنية، تبلغ سرعة التحميل في شبكات الجيل الرابع الـ (4G) حوالي 32.5 ميجابايت في الثانية الواحدة، مع إمكانية وصولها إلى 40 ميجابايت في الثانية الواحدة.

مميزات شبكات الجيل الرابع الـ (4G):

مثل باقي تقنيات الإتصال تشمل شبكات الجيل الرابع على بعض النقاط الإيجابية وأخرى السلبية…

لذلك دعونا نتعرف أولًا على النقاط الإيجابية لشبكات الجيل الرابع الـ (4G).

  1.تعمل شبكات الجيل الرابع الـ (4G) على دعم العديد من الوسائط مثل فيديوهات البث المباشر، و ملفات الصوت، أيضًا تدعم خدمات الإنترنت.

2.توفير تقنيات التحكم في قبول المكالمات.

3.أيضًا تدعم فاعلية عرض النطاق، حيث تعمل على توفير الحد  الأقصى للمستخدمين لكن مع الحفاظ على جودة الخدمة.

4.أيضًا تدعم شبكات الجيل الرابع الـ (4G)، إمكانية نقل الخدمات، وإمكانية التطوير.

عيوب شبكات الجيل الرابع الـ (4G):

  1.مكلفة.

  2.صعبة التنفيذ على بعض الفئات.

  3.تستهلك شحن البطارية بشكل كبير.

شبكات الجيل الخامس الـ (5G):

من السهل جدًا أن نشرح كل شئ يخص شبكات الجيل الخامس، لكن الصعوبة الحقيقية تكمن هنا في التطور الإيجابي العظيم الذي سوف يدخل على حياتكم.

شبكات الجيل الخامس الـ (5G) تمثل الجيل القادم من شبكات الإتصال بالإنترنت، أيضًا ستكون بتردد أقوي من شبكات الـ (4G) بسرعة تكاد تصل إلى 100 مرة مما يساعد ذلك على تنزيل أفلام بجودة عاليةً جدًا وفي ثواني معدودة.

لذلك سوف نقوم في هذه المقالة بتوضيح كافة المعلومات التي تتعلق بشبكات الجيل الخامس الـ (5G)، أيضًا سوف نقوم بتوضيح مميزات وعيوب شبكات الجيل الخامس الـ (5G).

تكنولوجيا الجيل الخامس الـ (5G):

تمثل تقنيات الجيل الخامس الـ (5G) أفضل التقنيات التي ظهرت على المستوى التكنولوجي، والتي بدأت شركات الهواتف المحمولة في نشرها في جميع أنحاء العالم في 2019، حيث جائت هذه التقنية خلفًا لتقنية الـ (4G) التي توفر الاتصال بمعظم الهواتف المحمولة الحالية، حيث تتوقع الشركات المنتجة أن تضم شبكات الجيل الخامس أكثر من 1.7 مليار مستخدم حول العالم بحلول عام 2025، تتميز هذه التقنية عن غيرها بأنها تتمتع بنطاق ترددي أكبر، مما يوفر سرعات تنزيل أعلى، تصل إلى 10 جيجابايت في الثانية، نظرًا لزيادة عرض النطاق الترددي، والتي سوف تحدث ضجة هائلة في العالم الرقمي، حيث تفوق سرعة شبكات الـ (5G) بـ 100 مرة عن شبكات الجيل الرابع الـ (4G)، وهذا يعني توفير إمكانية تنزيل فيلم كامل بجودة عالية في ثواني قليلة من الوقت.

أيضًا تدعم شبكات الجيل الخامس الكثير من القطاعات مثل القطاع الرياضي، والصناعي، كما تدعم ملاعب كرة القدم، لذلك يستطيع المشاهدون لكرة القدم الاستمتاع بمشاهدة أدق التفاصيل من خلال الشاشات التي تستخدم شبكات الـ (5G).    

مميزات شبكات الجيل الخامس الـ (5G):

   1.تعمل شبكات الجيل الخامس الـ (5G) على دعم إمكانية تزويد الشبكات الجيل الخامس بجميع التقنيات التي تعمل على زيادة كفاءة الطاقة.

   2.تتمتع شبكات الجيل الخامس الـ (5G) بخاصية “الكمون المنخفض”، والتي تساعد المستخدم على مشاهدة كل المقاطع المرئية على شبكات الإنترنت دون إنقطاع، حيث تعرف هذه الخاصية بأنها الوقت الذي يفصل بين استلام العملية وتنفيذها من قبل الشبكة.

   3.من خلال دعم شبكة الـ (5G) للسرعة الكبيرة التي تعمل على توفيرها، ساعد ذلك على قدرتها في اتصال العديد من الأجهزة في وقت واحد باستخدام شبكة واحدة وهي الـ (5G).

  4.من خلال السرعة الكبيرة التي تعمل شبكات الجيل الخامس الـ (5G) على توفيرها، ساعدنا أيضًا ذلك على نقل الملفات والبيانات على الإنترنت في زمن قياسي.

عيوب شبكات الجيل الخامس الـ (5G):

بالرغم من التطور الهائل في هذه الشبكات إلى أن واجهتها بعض النقاط السلبية مثل:

أنها تمثل خطرًا كبير على كلًا من صحة الإنسان والبيئة، بمعنى أن هذا الأمر يتعلق بقصر موجاتها التي تتطلب عمل الكثير من محطات التقوية في أماكن مقاربة لا تزيد عن 250 متر، وهذا الأمر الذي يجعل الإنسان معرض أكثر للإشعاع الكهرومغناطيسي، وهذا إنذار بخطر محتمل.

أيضًا ذكر أن موجات الراديو الصادرة من شبكات الاتصال بها خلايا مسرطنة، لذلك قبل الإنتشار الواسع خرجت تحذيرات حول تأثير هذه الشبكة على صحة الإنسان.  

    

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *